01 يناير، 2012

ثلات رسائل من عاشق مشتاق



الرسالة الأولى

الليل هاهنا يطول كالشتاء في ظلام و ورعود و ارتقاب
أحس أن الباب ينفتح
تدخلين
أراك تسكبين موجة الحنين و الأمل
تمرحين
أهم بالوقوف كي أشدك إلي
فتهربين
تضربين على يدي برقة
أمدها في عتمة الظلام
أطلب لمسة منك تشق عذرة السكينة
فلا يردني إلا جدار بارد بعتاب
و بغتة سمعت الباب ينغلق
على الوجوم و الغياب


الرسالة الثانية

أرتمي كل مرة ها هنا
موجوعا و بالدمع أهذي
أين أنت؟
أهيم في كحل عينيك
في بياضك .. في طهرك
حتى في الغياب
أستنشق أنفاسك
أشتاقك
آه لو تطاوعني في البوح الكلمات
سأكتفي بوضع صورتك بين عيني
أرسم تفاصيلها في محجريهما.


الرسالة الثالثة
أحبك ... يا كم أحبك
أهواك
صامتا أو صائتا سأذيع
لك وحدك .. لا لأنثى سواك
أتيتني ذات ليلة كالنجاة
أتيت شافية
أتيت سندا
...... كالحياة
أتيت شمسا تنير دربي
أصباحا .. و أسميات.

هناك 8 تعليقات:

  1. هنيئا لمن وجهت لها كلماتك
    دمت قلم ماس
    تبدع ولا تموت :)

    ردحذف
  2. الرسائل الثلاث رائعات..
    لكن الأخيرة بلغت الذروة
    معنى وموسيقى

    لك التحية أخي العزيز

    ردحذف
  3. سعيد لأنها راقتك أستاذي

    ردحذف
  4. كلماااااااااااااااتك قوية ومعبرة :)

    ردحذف

;