25 ماي، 2011

أًصحاب الوزرة البيضاء يعانون .. و الشلل يصيب المستعجلات



يعرف المغرب في هاته اللحظات شللا كاملا على مستوى كل أقسام المستعجلات بعد أن دخل الجسم الطبي العامل بها في إضراب مفتوح تضامنا مع الأطباء المتظاهرين حاليا في مدينة الرباط، و الذين قوبلت مسيرتهم السلمية بتدخل أمني عنيف.
لطالما نادينا في الأسابيع و الأشهر الماضية بضرورة التصدي لكل مظاهر التسيب التي تنظر لها جهات لا تريد الخير لهذا الوطن و موقفنا على ذلك ثابت، و لكن ما يحصل اليوم هو تهور غير مسبوق للأمن  في تعاطيه مع ملف جد حساس يرتبط بالقطاع الأكثر حيوية في أي مجتمع : الصحة.
الحق يقال، سقف مطالب أطباء المغرب منطقي جدا، فهو يرتكز أساسا على معادلة دكتوراه الطب لنظيرتها الوطنية، مع وجوب تحسين ظروف العمل لما فيه صالح الطبيب و المواطن و اعتماد تعويضات الحراسة بشكل يضمن كرامة الطبيب و يساعده على أداء وظيفته بكل نزاهة و مسؤولية (الملف المطلبي للأطباء كاملا)
المتتبع من بعيد لظروف عمل أصحاب الوزرة البيضاء في بلادنا سيقف بالملموس على الفشل الذريع للوزيرة ياسمينة بادو في تدبير قطاع يحتاج لحنكة سياسية و دراية بدروب العمل الطبي لا يتوفران أبدا في نسيبة عائلة الفاسي التي لم تُجِد منذ توليها الحقيبة سوى القهقهة السمجة تحت قبة البرلمان و الاستهزاء بمطالب الشغيلة بشكل سافر و غريب.
الطريقة التي تعامل بها المخزن اليوم مع وقفة الأطباء، و ما تلاها من إيقاف للعمل بأقسام المستعجلات و إصابتها بالشلل يدل على قصور الرؤية لدى الجالسين على الكراسي سواء بوزارتي الصحة أو الداخلية، و نتائج هذا الخطأ ستكون وخيمة على المواطنين دون شك .
الله يلطف و كان الله مع الأطباء و المواطنين على حد سواء

هناك تعليقان (2):

  1. هذا ما تريده الوزيرة
    :)
    الحمد لله ضمائرنا مرتاحة رغم مقاطعة المستعجلات

    ردحذف
  2. قطاع الصحة قطاع حساس جدا. وأرى أن تعامل الدولة بات يتحول من سوء إلى أسوء.. أي نعم قد نقول أن "المغاربة عيقوا" ولكن مالذي جعل ذلك؟ لماذا كل القطاعات صارت تطالب وتنادي بحقوقها، ومن بينهم المعطلين وحاملي الشهادات؟ أرى أن الكل يستغل هذه التحولات التي طرأت على العالم العربي.. الكل يرى أن هذه هي الفرصة لنيل ما يحتاجه من حقوق، ومصائب قوم عند قوم فوائد.

    الله يستر أوصافي.

    تحيتي أيها الطيب.

    ردحذف

;