14 غشت، 2010

همسات رمضانية 1 -- الترمضينة

منظر غريب و شاذ ذاك الذي صادفنا في أول أيام شهر رمضان المعظم، منظر يتكرر كل سنة في فترة من المفترض أنها فترة نقاء و صفاء روحيين، و موعدا لرسم معالم التسامح و الإخاء، و نبذ كل أشكال العنف و النشاز الأخلاقي, و لكن يبدو أن هناك فئة من البشر يشكل لها شهر البركات فرصة سانحة لإفراغ الغضب على خلق الله بدون حق لا شيء سوى أنهم "مرمضنين"...
الترمضينة مصطلح ولد من عمق الشارع المغربي لكي يصف الحالة التي يصل أولئك الذي لا يعرفون المعنى الحقيقي للصيام، و يحصرونه في الانقطاع عن شهوتي البطن و الفرج، و كأنهم يمنون على الله ممارستهم للعبادة الوحيدة التي اعتبرها سبحانه له و هو يجزي بها.
"بعد مني راني صايم" أو "الله حتى نترمضن عليك" عبارات نسمعها بشكل متواصل خلال الشهر المبارك، في الأزقة و في الأحياء، الراقية كما الشعبية، تعقبها في الغالب مشاحنات و مناوشات قد تصل إلى ما يحمد عقباه للأسف.
و لمعاينة الوضع على الطبيعة، تكفي زيارة بسيطة إلى المراكز التجارية و الأسواق و "السويقات" ساعتين أو ثلاث قبل آذان المغرب لكي تصادف وجوها مكفهرة عابسة يتطاير الشر من أحداقها، تبحث عن أي سبب مهما كان تافها لكي تناوش الخلق و تصب عليها جام الغضب الذي خلفه - في الأغلب - الانقطاع عن التدخين طوال يوم الصيام.
تغير المزاج غير المبرر هذا يظهر بشكل أوضح في الإدارات العمومية و المصالح التي يلجأ إليها المواطنون لقضاء مآربهم، عندما يصادفون موظفين من أشباه الصائمين  الباحثين عن أي حجة لتعطيل المصالح و التهرب من أداء الواجب المهني الذي يصبح أكثر قدسية خلال الشهر الكريم، فتراهم معربدين مزمجرين طوال الوقت، مستكثرين على أنفسهم كسب ثواب عظيم قد تجلبه ابتسامة ترتسم على محياهم، توازي في أجرها أجر صدقة.






كل عام و أنتم طيبون
و الله يبعد عليكم الترمضينة و المترمضنين



هناك 13 تعليقًا:

  1. غير معرف14 غشت, 2010 12:51

    مواقف للأسف تتكرر في هذا الشهر الكريم الله يهدينا
    شكرا حميد على الموضوع الرائع

    ردحذف
  2. ذكرتني كلماتك ، بحديث أحد الأصدقاء ، الذي قال سابقا ان احد هواياته المفضلة في رمضان ، هو الوقوف امام باب دربهم قبل آذان صلاة المغرب ، وحساب عدد المشاحنات والمشاجرات التي تحدث آنذاك

    الله يهدينا وخلاص
    كنت هنا يا قلم الماس
    سلاموووووووووووو

    ردحذف
  3. هاد العام ماشفت والو
    المهم اترقب
    كولشي حرقاتو الشمس بنادم كايطلع ليه الدم غي فالشتا هههه

    ردحذف
  4. عندك الحق في كل ما قلته.. فأنا أيضا رأيت ما لم يعجبني في اليوم الأول من رمضان.. وأفكر أن أكتب عنه..

    عزيزي، سيسعدني كثيرا أن تزور هذا الرابط

    http://sohba-liberter.blogspot.com/2010/08/blog-post_14.html

    فهنا شيء يخصك.. :)

    ردحذف
  5. السلام عليكم،
    ذكرتني برمضان عام 2008 بالمغرب على الصباح الكل عقد حاجبيه 7في 4 وياسلام وحدث لاحرج،
    في الحافلات الصباحية والحمد لله
    جميلة تدوينتك،
    كن بخير

    ردحذف
  6. عكست واقع الشارع في ايام رمضان، وهذا للأسف في كل مكان المشكلة أن أغلب الصائمين لا يدركون مقاصد الصيام فالله تعالى أنهى آية الصيام بقوله لعلكم تتقون، فإن لم يوفر لنا الصيام التقوى فهو يصير جوعا وعطش فقط.

    تقبل الله مني ومنك ومن جميع المسلمين

    ردحذف
  7. غير معرف
    نسأل الله الهداية

    ردحذف
  8. سناء المغربية
    و سيحصل بدون شك على رقم كبير
    لأن الخصومات قبيل آذان المغرب أصبحت موضة الشهر للأسف
    شكرا على مرورك الراقي يا مبدعة

    ردحذف
  9. هشام
    دابا تشوف غير صبر ههههههه

    ردحذف
  10. خالد
    شكرا على الفتاتتك الرائعة يا طيب
    ابق في الجوار دوما

    ردحذف
  11. عبير أكوام
    الأجمل مرورك يا صاحبة البستان العطر
    نسأل الله الهداية للجميع

    ردحذف
  12. أبو حسام الدين
    أولئك الذي قال عنهم الرسول صلى الله عليه و سلم "رب صائم ليس له من صومه إلا الجوع و العطش "
    و تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال

    مرورك راقي يا غالي

    ردحذف
  13. مع أنه خطأ هذا الذي يحصل إلا أنه متوارث ..
    ربما لأن التدخين أيضا متوارث ..
    فمعظم المشاجرات التي أشاهدها أبطالها مدخنين ..
    لكنني لست منهم و الله
    هههههههههه
    ايا و بعدني راني صايم :D
    صحا فطورك

    ردحذف

;