10 يوليوز، 2010

قراء في كتاب : المهدي بن بركة " الموروث المشترك"

قراء في كتاب : المهدي بن بركة " الموروث المشترك" من منظمة القارات الثلاث إلى حركة العولمة البديلة 
تنسيق بشير بن بركة




لا زال الغموض يكتنف لغز اغتيال المناضل المغربي المهدي بن بركة رغم مرور 45 سنة على اختطافه و تصفيته بباربس، و لا  زالت أسرة فقيد المعارضة المغربية و العالمية تصارع الجبال في سبيل الوصول إلى الحقيقة المفتقدة و تحقيق العدالة من خلال تعرية كل الحقائق المرتبطة بهاته القضية الشائكة، و من ثم إعلان المسؤولين الحقيقية عن هاته الجريمة.
و لأن بن بركة رحمه الله لم يكن فقط مناضلا مغربيا، و لأن توجهاته الفكرية اتخذت أبعادا وطنية أول الأمر،قارية بعد ذلك، ثم عالمية قبيل اغتياله، فإنه من الطبيعي بل من العادل أن يصبح مطلب تحقيق العدالة في ملفه مطلبا تبنته أكبر المنظمات الحقوقية في العالم أجمع.
المهدي بن بركة "الموروث المشترك" هو عبارة عن تقرير مفصل للندوة الدولية التي أقيمت يومي 29 و 30 أكتوبر 2005 تحت عنوان "من منظمة القارات الثلاث إلى حركة العولمة البديلة" بمناسبة مرور 40 سنة على عملية الاغتيال تلك.
تضمن الكتاب جردا للمداخلات الكاملة مترجمة للغة العربية لكل المفكرين و المناضلين الذين حضروا الندوة يتقدمهم نجل الفقيد بشير بن بركة و محاميه  موريس بوتان
من الصعب بما كان تلخيص كل تلك المداخلات في بضعة أسطر نظرا لغناها و شموليتها، و لكن يمكننا أن نصنفها إلى ثلاث محاور أساسية :



- الاغتيالات السياسية : بن بركة نموذجا
انتشرت عمليات الاغتيال السياسي بشكل كبير أواسط القرن العشرين في إفريقيا و آسيا و  أمريكا اللاتينية و حتى في أوروبا، و قد اعتبرها المؤرخون حرب استنزاف حقيقية شنتها القوى الامبريالية العظمى أولا ضد حركات التحرير، ثم ضد المناضلين الذين  نادوا بمحاربة الاستعمار الحديث و تحرير الدول المستقلة من التبعية؛ و قدى أدى هذا الاستنزاف فعلا إلى تغييرمسار التاريخ في عدة دول بعد أن فقدت قادة سياسيين و مفكرين و مناضلين حملوا رسائل نبيلة و أفكار رائدة كان من شأنها أن تقود هاته البلدان إلى تحقيق الاستقلال الحقيقي و بناء شخصيات مستقلة و كيانات أقوى.
و يكفي أن نذكر مثلا أن اغتيال بن بركة جاء في خضم إعداد هذا الأخير لتنظيم مؤتمر القارات الثلاث - أكبر حركة نضالية ضد الاستعمار الحديث في القرن العشرين -، و الذي كان رئيسا للجنته التحضيرية.

- اغتيال بن بركة " اللغز الذي لم يحل" 
من قتل بركة؟: سؤال ظل مطروحا 40 سنة دون إجابة، و على الرغم من كل الرويات التي قيلت في الحادث إلا أن الغموض لا زال يكتنف الملف إلى الآن لأسباب ربما يعرفها الجميع، و لكن ما نتفق عليه هو أن اغتيال بن بركة كان وراءه عناصر من المغرب و فرنسا (و اللذان يتحملان المسؤولية المباشرة) بتزكية و تنسيق من عناصر من دول أخرى كان لها مصلحة في تصفية المناضل المغربي، و يكفي أن نذكر أنه - رحمه الله - كان ينسق في سبيل تحقيق حلم تأسيس منظمة القارات الثلاث مع مناضلين سوفيات و فلسطينيين و أفارقة و كوبيين مثلا لكي نعرف من كان له مصلحة مباشرة في التخلص منه.

- من منظمة القارات الثلاث إلى حركة العولمة البديلة
يعتبر بن بركة أشهر من طالب باتحاد دول العالم الثالث في القارات الثلاث المستضعفة في مواجهة القوى الاستعمارية العظمى، فبعد قيادته للنضال في المغرب أولا ضد الاستعمار ثم في سبيل تحقيق الديمقراطية، انتقل إلى العمل القاري من خلال نشاطه في حركة التضامن الإفريقي الآسيوي متبنيا فكرا جديدا آنذاك يركز على النضال ضد الاستعمار الحديث في الدول المستقلة، و مواجهة التغلغل الفكري و السياسي للغرب داخل الأنظمة المستضعفة، ثم بعد ذلك العمل على تحقيق حلم العمر بالنسبة لبن بركة، ألا و هو تأسيس كيان صلب يوحد دول إفريقيا و آسيا و أمريكا اللاثينية، و هو ما تأتى له فعلا بعد اختياره رئيسا للجنة التحضيرية لمؤتمر القارات الثلاث الذي أقيم في كوبا سنة 1966، و لكن للأسف نالت منه يد الشر سنة قبل ذلك، فاغتيل قبل أن يشاهد حلمه يتحقق.
هل مات بن بركة فعلا؟؟؟ 
جسديا نعم، و لكن فكره باق أبد الدهر ...


*******
ملحوضة:
كتبت هاته التدوينة من أجل مدونة : صيفي مع كتابي

هناك 6 تعليقات:

  1. كلام جميل
    كلام معقول
    ما قدرش اقول
    حاجة عنو

    ردحذف
  2. جميل، لقد نشرت التلخيص هنا
    أحييك على نشاطك.

    ردحذف
  3. كلام جميل
    والاجمل هو طرحك

    اشكر القائمين على هذا المدونة الرائعه
    واتمنى لكم التوفيق والنجاح

    ردحذف
  4. أهلا بالمغربية
    شكرا على الإطلالة البهية

    ردحذف
  5. مرحبا أخي أبو حسام الدين
    شرف لي تواجدك الدائم بين صفحاتي

    ردحذف
  6. أحمد
    سعيد أنها راقتك أخي

    ردحذف

;